Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... هل المترجمون خونة حقًا؟ - شركة ترانس تك للترجمة المعتمدة | مركز ترجمة معتمد

ترانس تك للترجمة المعتمدة

LICS ISO 17100 Certified / TUV Austria ISO 9001:2015 Certified


هناك مثلٌ إيطاليٌ شهير يقول: "المترجمون خونة"، ويُقصد بهذا المثل أن المترجم يظل عاجزًا عن الوفاء الدائم للنص الأصلي، بل هو يبحث في مكنون النص وفي ذهن الكاتب، وما يريد أن يوصله للمتلقي، وما الذي يقصده الكاتب من مفردات وعبارات بعينها.

يقول المترجم والشاعر ماجد حيدر: "مالي وما لك أيها القاموس! إن هذه القصيدة قصيدتي وسأكتبها كما أشاء"، ويقول صالح علماني "أعيش الرواية كما لو أنني أكتبها"، ويقول المترجم السوري رامي يونس: "ما يعنيني في المقام الأوَّل حيالَ التَّرجمة إذا ما كان هذا النَّص سينمِّي الدَّهشة لدى القارئ، على حدِّ تعبير بول فاليري، أم لا؛ ولكنّي لا أؤمن بفكرة أنَّ المترجم، هو الذي يختار النَّص، بل أعتقد، وبقوَّة، بأنَّ النَّص هو الذي يختاره". كل هؤلاء المترجمون وغيرهم الكثير يؤكدون تلك النظرية وذلك المثل، بأن المترجم لا ينبغي له أن يظل وفيًا للنص الأصلي، ولكن السؤال الذي نطرحه في تلك المقالة: هل حقًا المترجمون "خونة"؟

في الحقيقة أن الترجمة ليست بحال "خيانة" للنص الأصلي، بل إن نقل النص في كثير من الأحيان كما هو، يؤدي إلى سوء في الفهم، فضلًا عن ركاكة العبارة وسوء الأسلوب، وهذا ما يدفع المترجم إلى إعادة كتابة النص المترجم مجددًا، وهذا ما أورده المترجم السوري المعاصر "خالد الجبيلي" في إحدى مقابلاته، حيث اعتبر أن المترجم يجب أن يكون كاتب ثان للنص، وألا يكتفي بنقل النص وفقط، بل بتقمص عقل الكاتب، حيث يقول:

"يجب أن يكون المترجِم مسلحًا بأدواته الأدبية والفنية، لأن عمله يقوم على إنتاج عملٍ فني يضارع عملَ الكاتب الذي أبدع العملَ الفني، وعليه أن يختار الكلمات والعبارات بدقة شديدة، وأن يواكب الأساليب والمفردات العصرية؛ لكيلا ينفر القارئ من النص الذي يترجمه. إني ألتزم بالنص الأصلي حتى يكاد يطابقه تمامًا، من حيث المضمون، وأتقمّص عقل الكاتب وأحل محله، لأعيد كتابة النص باللغة العربية. وهنا نستطيع القول إن المترجم «كاتب ثان»".

بينما يرى الأديب باولو كويلو أن هذا المثل غير دقيق، ودافع عن المترجمين ووصفهم بـ »الأبطال« و »جنود الثقافة« لأنهم يقتحمون الحدود لنقل المعرفة، خاصةً إذا تحلى المترجم بالحب.. حب هذا الصنف الأدبي الذي تتم ترجمته. وأيضًا الإحساس العالي بالكاتب، فضلاً عن تمتع المترجم بثقافة تتصل بالتاريخ والجغرافية التي تدور فيها أحداث الكتاب.

اقرأ أيضا: كيف يتعامل المترجم مع الاختلافات الثقافية - الجزء الأول

فلسفة الترجمة

نحب ونفهم ونفكر ونحرّض ونؤول ونبدع ونترجم، ثم نُتهم والترجمة بالخيانة؟ بهذا السؤال توجز رأيها منصورة عبد العزيز- مدرّبة فلسفة الترجمة في المعهد العالي للترجمة. وتذهب في توصيف مكانة المترجم بأكثر من طبيب! وتفسّر قائلة: «لا يمكن للمترجم أن يقوم بترجمة كتاب أو حتى نص شعري، إن لم يكن في الأصل محباً للشعر، لا أقول «شاعراً» بل متذوقاً له، لأن الحب يدفعه دفعاً إلى الترجمة. فيحاول بدايةً مع قراءة النص، التأمل فيه لفهمه جيداً، مع تحريض لذاكرته الثقافية ومخزونه المعرفي العام، لأنهما يفيدانه في عملية التأويل، أي تفسير ما يريد الكاتب أو الشاعر قوله والتعبير عنه. كي يبدع المترجم بعد مروره بهذه المراحل وهضمها، ويقدّم لنا ترجمة أراد الكاتب أن تكون مرآة عاكسة له بكلِه».

وتسترسل عبد العزيز لتصل إلى تحديد مقدرات وامتيازات المترجم «عملية فهم إحساس وروح كاتب النص الأصلي، تليها عملية نقل وإفهام وإيصال إلى القارئ. فإذا كان لدينا إنسان يتمتع بالفهم والتفكير والتأويل والإبداع والترجمة، وترجم لمثيلٍ له في مقدرات الفهم والفكر والكتابة والإبداع والإحساس. فالمترجم هنا إذاً يمتلك الوفاء للترجمة وفلسفتها. ولديه امتيازات ومقدرات عن شخصين، هو والكاتب الأصل». (1)

أركان الترجمة

يرى الدكتور عدنان عزوز عميد كلية الآداب في جامعة قاسيون، أستاذ الأدب والترجمة في قسم اللغة الإنجليزية، ضرورة توفر أركان وركائز ومهارات عدة لدى المترجم، لكيلا توصف ترجمته بـ "الخيانة"، ولكيلا يوصف هو بأنه "خان" النص الأصلي:

الركن الأول: ضرورة الإلمام بثقافة اللغة التي ينقل منها، حيث هناك الكثير من العادات والأعراف التي تبدو محرمة في مجتمعاتهم، بينما تعتبر محمودة أو عادية في مجتمع آخر؛ ومن هنا تكمن أهمية دراسة الحضارة والثقافة.

اقرأ أيضا: ما هي العلاقة بين الترجمة والثقافة؟

الركن الثاني: ضرورة تمتع المترجم بخلفية ثقافية جيدة حول النص موضوع الترجمة، وهذا سيجعله متمرسا في ترجمة هذا النوع من النصوص، كما أنه لا بأس بوضع الحواشي التعريفية التي تشرح للقارئ بعض المصطلحات الجديدة والغير رائجة، وما يقصده الكاتب منها.

الركن الثالث: عدم التدخل الشخصي في النص، من خلال إقحام أفكار المترجم فيه، وإضفاء بعض القيم الأخلاقية عليه، حيث أن النص هو مسؤولية الكاتب في المقام الأول، ولا يُسأل المترجم عنه، فهو وحده من يتحمل وزر الأفكار الواردة فيه، سواء كانت مقبولة أخلاقيا أو اجتماعيا أو دينيا أم غير مقبولة.

ولذلك فإن المترجم الذي أخذ على عاتقه ترجمة نص معين، فإنه يجب عليه أن يكون أمينًا في النقل والترجمة، بل وأمينا كذلك في صياغة فكر الكاتب الأصلي، وتوصيلها للمتلقي، على النحو الذي أراده كاتب النص.


هوامش: 

(1) جريدة الاتحاد الإماراتية

 
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

جديد المقالات

دورات تدريبية في الترجمة برعاية المركز القومي...

257 387 NCT
كثيرًا ما يبحث حديثي التخرج عن فرصة مناسبة للحصول على تدريب متخصص في مجال...

هل المترجمون خونة حقًا؟

257 384 Mistake1
هناك مثلٌ إيطاليٌ شهير يقول: "المترجمون خونة"، ويُقصد بهذا المثل أن المترجم يظل...

مترجمون معاصرون كانوا جسورًا لنقل الأدب العالمي إلينا...

257 382 Books2
جبرا إبراهيم جبرا وُلد الناقد والمؤلف والرسام والمترجم الفلسطيني جبرا إبراهيم...

مترجمون معاصرون كانوا جسورًا لنقل الأدب العالمي إلينا...

257 381 Books1
في هذه المقالة نستكمل ما بدأناه في الحديث حول أبرز المترجمين العرب المعاصرين،...

مترجمون معاصرون كانوا جسورًا لنقل الأدب العالمي إلينا...

257 380 Books00
نستكمل في تلك المقالة الجزء الثاني من حديثنا عن المترجمين المعاصرين الذين بذلوا...

مترجمون معاصرون كانوا جسورًا لنقل الأدب العالمي إلينا...

257 379 Lang
الترجمة ليست نقل الكلمات والعبارات والجمل من لغة إلى أخرى بمعناها المجرد، ولكنها...

تابعنا على فيس بوك

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية، حتى يصلك كل جديد من الموقع

عن الشركة

تعد شركة ترانس تك للترجمة المعتمدة والتعريب أحد أفضل مركز ترجمة معتمدة بالقاهرة إذ يقدم خدمات ترجمة معتمدة عالية الجودة. فبرغم انتشار مكاتب الترجمة المعتمدة في كل مكان, لكن شركة ترانس تك مكتب ترجمة معتمد مميز بخدمة سريعة ودقة عالية وأسعار معقولة.

اللغات التي نترجمها

تتعدد اللغات التي نترجمها في شركة ترانس تك للترجمة والتعريب إذ نترجم من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية والعكس، بالإضافة إلى الترجمة إلى العربية والإنجليزية من مختلف اللغات (40 لغة)، وكذلك ترجمة اللغات الأوروبية والأسيوبة واللغات الأفريقية إلى العربية والإنجليزية.

عنوان الشركة

شركة ترانس تك للترجمة والتعريب

مدينة نصر: مكتب 703 , 1 حافظ رمضان , من مكرم عبيد أمام مول سيتى سنتر.

وسط البلد:
المبنى اليوناني , الطابق الأرضي , وحدة G019 - ميدان التحرير.
أرقام الاتصال
مدينة نصر. محمول: 01007502179
مدينة نصر. أرضي: 0222720160

ميدان التحرير: 01007986598