Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... من طرائف الترجمة والمترجمين – الجزء الثاني حول طرائف الترجمة الفورية - شركة ترانس تك للترجمة المعتمدة | مركز ترجمة معتمد
  •  00201007502179
  • info[a]transteceg.com

ترانس تك للترجمة المعتمدة

LICS ISO 17100 Certified / TUV Austria ISO 9001:2015 Certified

انهيار المترجم

من طرائف الترجمة الفورية التي لا يمكن أن تُنسى، انهيار مترجم الرئيس القذافي أثناء إلقاء القذافي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2009. فمن المعروف أن قواعد الترجمة الفورية المعمول بها داخل الأمم المتحدة تقضي بأن أقصى فترة ترجمة فورية متصلة يمكن أن يقوم بها المترجم الفوري هي أربعون دقيقة، ولكن هذا المترجم استمر للترجمة المتواصلة لمدة تسعين دقيقة متصلة؛ ثم انهار قائلًا: "I just can’t take it anymore.".

ولعلنا يجب أن نذكر هنا أمرين: الأمر الأول أن المدة التي كانت متاحة لكل رئيس أو زعيم للحديث أمام الجمعية العامة هي خمسة عشر دقيقة، بينما استمر القذافي يتحدث لأربع وتسعين دقيقة متواصلة. الأمر الثاني أن القذافي أصر على استخدام مترجميه الشخصيين سواءً في اللغة الإنجليزية أو اللغة الفرنسية، ورفض تمامًا استخدام المترجمين المعتمدين المتواجدين في الأمم المتحدة. وقد صرح الدبلوماسيون الليبيون أن إصرار القذافي على ذلك الأمر، لأنه سيتحدث باللكنة المحلية التي قد تكون صعبة على المترجمين الذين لا يعرفونها، حتى لو كانوا من العرب (ومع ذلك استخدم القذافي اللغة العربية الفصحى في معظم خطابه).

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن القذافي استخدم تعبيرًا سياسيًا جديدًا نحته هو بنفسه وهو Isratine، وهو تعبير يشير إلى مفهوم الرئيس القذافي عن قيام دولةٍ واحدةٍ تجمع بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وتندرج تحت ما يسمى في علم اللغة بـ blending وهو جمع جزء من كلمة، وجزء آخر من كلمة أخرى لتكوين كلمة جديدة (Israel + Palestine) على غرار كلمات أخرى في اللغة مثل smog (smoke + fog)، و motel (motorway + hotel).

اقرأ أيضا: من طرائف الترجمة والمترجمين – الجزء الأول

المترجم والنكات

يروي أحد المترجمين الفوريين السودانيين وكان مترجما من اللغة الفرنسية إلى العربية والعكس، أنه في أحد المؤتمرات كان يقوم بترجمة ما يقوله أحد المسؤولين المهمين في إحدى الدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية. وفي أثناء ترجمته أطلق هذا المسئول إحدى النكات التي رأى صاحبنا السوداني أنه لو ترجمها كما هي فسيحدث أمر من اثنين: قد لا يفهم الحاضرون النكتة للاختلافات اللغوية والثقافية، وثانيًا: أن هذه النكتة -لو ترجمت بصدق- قد تؤدي إلى مشكلةٍ سياسيةٍ؛ فما كان من هذا المترجم السوداني إلا أن قال في الميكروفون الموصل بسماعات الترجمة الفورية – "اضحكوا يا جماعة الزول (الرجل أو الشخص باللهجة السودانية) قال نكتة"، فضجت القاعة بالضحك؛ مما أدخل السعادة والسرور على قلب هذا المسئول الإفريقي الذي ظن أن نكتته – وليست خفة دم المترجم السوداني- هي التي أضحكت هذا الجمع الغفير !!!

اقرأ أيضًا في مقال سابق لنا كيف حولت الترجمة الفورية تصريحات الرئيس الأمريكي كارتر إلى أن لديه رغبة جنسية تجاه شعب بولندا.

ترجمة قتلت الأحياء

من الطرائف الأخرى المسجلة في تاريخ الترجمة الفورية في الأمم المتحدة هو ذلك الخطأ الذي وقعت فيه المترجمة الفورية، التي كانت تقوم بترجمة المؤتمر الصحفي للرئيس الراحل الفنزويلي شافيز، عقب الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2006.

والحكاية باختصار أن الرئيس الفنزويلي قد أشار في كلامه إلى اثنين من كبار العلماء والمفكرين وهما: عالم الاقتصاد الأمريكي/ الكندي جون كينيث جالبريث John Kenneth Galbraith، والمفكر السياسي واللغوي الشهير نعوم تشومسكي Naom Chomsky، وأطال شافيز في الحديث عن هذين العالمين، وخاصة تشومسكي وكتابه الشهير: Hegemony or Survival: America's Quest for Global Dominance وأردف قائلا: إنه كان يتمنى أن يقابله قبل وفاته، وكان يقصد عالم الاقتصاد جالبريث، والذي كان قد توفي في إبريل من نفس العام.

ولكن الانتقال من الحديث عن تشومسكي وكتابه الشهير إلى الحديث عن جالبريث لم يكن واضحًا؛ بحيث أخطأت المترجمة الفورية في ترجمتها، وأشارت إلى أن الذي مات هو تشومسكي مع أن الرجل ملء السمع والبصر، ومازال حيًا يرزق. وهو ما قد يُظهر الرئيس شافيز -وهو أمر غير حقيقي- على أنه رجل لا يتابع ما يحدث في عالم السياسة والفكر.

وسبب هذا الخطأ في الترجمة حرجًا سياسيًا لشافيز، حتى أن الكثير من أنصاره زعموا أن هذا الخطأ هو جزء من حملة تشهير وتشويه جديدة تقودها وسائل الإعلام الأمريكية. بينما أشار البعض الآخر أن الأمر كله عبارة عن ورطة من ورطات الترجمة المعتادة a typical translational snafu.

ولكن هيئة الإذاعة البريطانية أخذت الأمر على محمل الجد، وقامت بتصحيح هذا الخطأ على موقعها الإلكتروني، وقامت جريدة التايمز أيضًا بالاعتذار عن الخطأ، بعد أن كانت قد نشرت الترجمة الخاطئة.

وهذا يوضح لنا بلا شك أن خطأ واحدا في الترجمة قد يؤدي إلى كارثة تحتاج إلى وقت طويل لإزالة آثارها. وهذا يرجع إلى أن الترجمة -سواء التحريرية أو الشفهية – هي عمل إنساني بحت في المقام الأول، وطالما أنه عمل إنساني، فإن الخطأ وارد، حتى ولو قتل هذا الخطأ تشومسكي؛ لأن من لم يمت بالترجمة مات بغيرها!!!

أكمل القراءة  الجزء الثالث: طرائف ترجمة الأفلام والمسلسلات


المصادر:

http://www.alwasatnews.com/news/313035.html

https://www.zamanalwsl.net/news/article/12524

http://alrai.com/article/189964.html

كتاب نواد الترجمة والمترجمين

 

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

عن الشركة

تعد شركة ترانس تك للترجمة المعتمدة والتعريب أحد أفضل مركز ترجمة معتمدة بالقاهرة إذ يقدم خدمات ترجمة معتمدة عالية الجودة. فبرغم انتشار مكاتب الترجمة المعتمدة في كل مكان, لكن شركة ترانس تك مكتب ترجمة معتمد مميز بخدمة سريعة ودقة عالية وأسعار معقولة.

اللغات التي نترجمها

تتعدد اللغات التي نترجمها في شركة ترانس تك للترجمة والتعريب إذ نترجم من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية والعكس، بالإضافة إلى الترجمة إلى العربية والإنجليزية من مختلف اللغات (40 لغة)، وكذلك ترجمة اللغات الأوروبية والأسيوبة واللغات الأفريقية إلى العربية والإنجليزية.

عنوان الشركة

شركة ترانس تك للترجمة والتعريب. مكتب 703 , 1 حافظ رمضان , من مكرم عبيد امام مول سيتى سنتر - مدينة نصر - القاهرة
رقم الاتصال
هاتف محمول: 00201007502179
هاتف أرضي: 0020222720160