Your browser doesn't support JavaScript or you have disabled JavaScript. Therefore, here's alternative content... مصادر ومراجع المترجمين - شركة ترانس تك للترجمة المعتمدة | مركز ترجمة معتمد
  •  00201007502179
  • info[a]transteceg.com

ترانس تك للترجمة المعتمدة

ISO 17100:2015-05 / ISO 9001:2015

ما أنواع المراجع والمصادر التي يعتمد عليها المترجم؟
دائمًا ما يدور في ذهن المترجمين وخاصة حديثي العهد بالمهنة عدة أسئلة ربما لا يجدون لها إجابة بسهولة، ومن بينها موضوع هذا المقال حول أنواع المراجع والمصادر التي يمكن للمترجم أن يعتمد عليها.
تنقسم المراجع إلى ثلاثة أقسام، سنتطرق إلى نبذة صغيرة عن كل قسم على حدا، وتختلف أولوية تلك المصادر وترتيبها بناءً على توفرها لدى المترجم وكذلك خبرته في استخدام كلًا منها.

(‌أ) المرجعية أو الحجة:
وهو شخص له الحجة أو المرجعية، وهو الشخص الذي يمكن الرجوع إليه بناءً على خبراته المصقلة في مجال معين من الترجمة، وقد يكون هذا الشخص أستاذًا لك يوم من الأيام أو أحد زملاء العمل ذوي الخبرة الواسعة والذي يُعتمد عليه كمرجع جيد لكثير من المواقف التي قد يكون مر بها استنادًا إلى خبراته الواسعة.

(‌ب) المصادر المطبوعة:
تتمثل المصادر المطبوعة في المعاجم والقواميس والكتب المطبوعة التي تحتوي على تجارب عملية لكبار المترجمين وغيرهم من ذوي الخبرة اللغوية ومعرفة كيفية تغلبهم على الصعوبات اللغوية وحلها من خلال خبراتهم السابقة عندما مروا بنفس المرحلة التي تمر بها الآن. وقد تكون المصادر المطبوعة أقل استخدامًا في عصرنا الحالي نظرًا للتقدم التكنولوجي الواسع، ولكنها تظل تحتفظ بقيمتها التراثية واللغوية كمرجع يستطيع المترجم أن يعتمد عليه.

(‌ج) المصادر الإلكترونية:
وهي المصادر الأكثر انتشارًا في عصرنا هذا نظرًا للتقدم التكنولوجي الهائل وسهولة توفرها، ويُعد هذا النوع من المصادر الأكثر حاجة للمراجعة والتقييم من قبل المترجم نظرًا لاحتمالية وجود أخطاء بها وعدم دقتها في بعض الأحيان.

هناك مقولة انجليزية مشهورة تقول "Doubt Every Word You Know"، ما يعني أنه يجب على المترجم استخدام تلك المصادر لمراجعة المعاني والمرادفات التي يظن أنه يعرفها كامل المعرفة في حين أنه قد يخفى عنه معاني عديدة لكلمة معينة، حيث يظن البعض أن كلمة ما تعني المعنى الحاضر في ذهنه والذي تعلمه بالسابق فقط، في حين أن هذه الكلمة قد تحمل أكثر من معنى مختلف تمامًا عن المعنى الوحيد الذي تعلمناه بالسابق، وهو ما قد يؤثر على دقة وجودة الترجمة. وهو ما يقودنا في النهاية لمراجعة الكلمات –خصوصًا الكلمات التي نعرفها قبل الكلمات الجديدة – من أربعة جوانب:
1- النطق
2- موقع الكلمة اللغوي بالجملة
3- معاني الكلمة
4- استخدام الكلمة في سياق النص

فابستخدام كل مرجع بالشكل والطريقة المناسبة مع مراجعة معاني الكلمات وفهمها بلغتها الأم أولًا قبل اللجوء إلى المعاني المترجمة، يمكنك بهذه الطريقة إنتاج ترجمة ذات جودة لغوية عالية وتقليل نسبة وقوع أية أخطاء بشكل كبير.